القسم الثانوي

يحتاج الطلبة في هذه المرحلة الحاسمة إلى التوجيه والعناية والأخذ بأيدهم لتحديد المسار السليم من الناحيتين السلوكية والأكاديمية, والتركيز على الجوانب الإيجابية والتغلب على الجوانب السلبية يدفعنا لبذل الاهتمام بشخصية كل طالب على حدا ليجعل منه مثالا للخير والعطاء, فالتوازن النفسي والذهني مهم في هذه المرحلة لكي يحدد الطالب أهدافه العلمية والعملية ويسعى إلى تحقيقها, وإيمانا من الأكاديمية بأهمية المرحلة سخرنا جميع إمكانياتنا للرقي بمستوى التعلم فيها, فقدمنا لطلابنا الأعزاء كوكبة من الأساتذة الأكفاء على مستوى المملكة.